skip to Main Content

مساوئ الدفع نقداً عند الاستلام

مساوئ الدفع نقداً عند الاستلام

مساوئ الدفع نقداً عند الاستلام، يوجد العديد من الطرق المختلفة للدفع وتحصيل الأموال عند القيام بالطلب من متجر إلكتروني معين، وتتمثل في الدفع عن طريق البطاقات الائتمانية أو عن طريق الباي بال أو عن طريق الدفع نقداً عند التسليم، واليوم يقوم فريق عمل موقع “wppit prime” بتوفير ملف كامل عن اهم مساوئ الدفع عند الاستلام، الدفع عند التسليم COD لما قد لا يناسب عملك ولما قد يكون عائقاً في طريق نمو عملك التجاري الالكتروني في الشرق الأوسط؟!

مساوئ الدفع نقداً عند الاستلام

أظهرت بعض الإحصائيات لعام 2015 تبعاً لـ GO Golf أن 85% من العملاء يفضلون الشراء عبر الإنترنت باتباع أسلوب الدفع عند التسليم COD بينما 15% فقط يستخدمون البطاقات الائتمانية. إلا أن على التجار وأيضاً على العملاء إعادة النظر باتباع هذه الخدمة ومحاولة اعتماد طرق الدفع الالكترونية، فقد ساهمت COD بارتفاع التكاليف الخاصة بكامل النظام الاقتصادي للتجارة الالكترونية في الشرق الأوسط وذلك تبعاً لدراسات قامت بها PayPal في المنطقة.

إن للدفع عند التسليم تكاليف ظاهرة وأخرى مخفية على جميع الأطراف المشاركة:

فبالنسبة للتجار فهي مكلفة وتشكل عائقاً في الوصول لرؤيتهم وتحد من نمو عملهم التجاري الالكتروني.
أيضاً فإنها مكلفة بالنسبة لشركات التوصيل والخدمات اللوجستية وتحتاج العديد من الإجراءات والتحديات.
كذلك بالنسبة للعميل فسيكون مضطراً لدفع زيادة مقابل التوصيل وعناء تحضير المنتج.
كما أن للدفع عند التسليم تأثير سلبي على نمو النظام الاقتصادي بأكمله في المنطقة، وعلى ظهور تجار حديثين والذي من المحتمل أن يكون سبباً في زيادة تنوع العروض.
إن الدفع عند التسليم COD يشكل فعلاً مصدر إزعاج للتجار ويعيق نمو أعمالهم وتطورها ويزيد من تكلفة أداء العمل بشكل عام في المنطقة.

التكاليف العديدة لـلدفع عند التسليم بالنسبة للتجار:

نسبة عالية من إعادة المنتجات: تقريباً حوالي 40% من المنتجات تعاد يومياً في منطقة الشرق الأوسط ، وهذه معدلات أعلى من المعدلات المُسجلة في البلدان التي لا تهيمن فيها طريقة الدفع عند التسليم COD، وقد يرتفع معدل البضائع المُعادة للضعف ( قد يكون لأن العميل غير رأيه أو حتى من غير أن يرى المنتج).
بطء التمويل المالي: فعلى التجار الانتظار فترة التوصيل والتسليم وقد تصل لأربع أسابيع قبل أن يستلموا تكلفة المنتج.
إدارة مالية مكلفة: فباتباعك لهذا الأسلوب أصبحت بحاجة لدفع تكاليف زائدة للمعاملات، الضمانات، التأكد من عدم حدوث السرقات، متابعة المنتج وغيرها.
رسوم التحويلات والحسابات المرتفعة.

التكاليف المترتبة على شركات التوصيل:
موارد مُكلفة: فعلى شركات التوصيل والدعم اللوجستي تكريس طاقم عمل كامل وموارد للتعامل مع صفقات الدفع عند التسليم COD.
صعوبة الإدارة: فشركات التوصيل عليها إدارة التعامل المباشر مع العملاء وعليها أن تحدد أيضاً ما هي أعمالها الأساسية (هناك حالات عديدة فمثلاً: ماذا لو تم إرجاع المنتج فمن سيتحمل تكاليف هذه التوصيلات).
وعلى عكس ما يُعتقد فإن تكلفة COD مرتفعة أيضاً على العميل:
لا بد أن يدفع العميل أكثر من أجل الدفع عند التسليم تماماً كما يحمل البائع مسؤولية النقل وصراع الخدمات اللوجستية من أجل هذا الأسلوب والتي قد تصل أحياناً إلى 5$.
على العميل التقدم بطلب للدفع عند التسليم والتنسيق عبر الهاتف مع الجهة التي ستسلمه المنتج والذي قد يكلفه من 9 إلى 10 مكالمات تقريباً.
كما وبالتأكيد يجب أن يملك العميل مالاً نقدياً ليدفع كامل تكلفة المنتج وإيصاله.
كل ذلك قد يقلل بشكل كبير من الراحة الكاملة للتسوق المنزلي خاصةً بحال كان بحاجة الحصول على المال من البنك أو من الصراف الألي.

أخيراً التأثير السلبي لـ COD في نمو النظام الاقتصادي في المنطقة:
الشفافية المنخفضة: فالصفقات المالية التي تتم من أجل الدفع عند التسليم لا تكون تقاريرها كصفقات الدفع الالكتروني فهذا الأسلوب يحد من الشفافية التي تطلبها الجهات الرسمية.
تكاليف مرتفعة تُعيق دخول المجال: فعلى التجار الذين يفكرون بدخول عالم التجارة الالكترونية التفكير مرتين قبل البدء بأعمالهم في الشرق الأوسط وعليهم توقع جميع التكاليف المرتبطة بالدفع عند التسليم COD.
مؤشر ربحي مرتفع: أي أن التجار الحديثين في التجارة الالكترونية في الشرق الأوسط يصلون للعائد الربحي متأخرين كثيراً بسبب تكاليف COD.
تلك كانت سلبيات الدفع عند التسليم في منطقة الشرق الأوسط حسب ما نشرته PayPal إلا أن معظم العملاء في المنطقة يفضلون اتباع هذه الطريقة عند التسوق الالكتروني، فالاستغناء عن هذا الأسلوب يعود لمدى استعداد عملائك للاستغناء عنها.

Back To Top