skip to Main Content

قصة نجاح “شين باركر” أحد عظماء الإنترنت

قصة نجاح “شين باركر” أحد عظماء الإنترنت
قصة نجاح "شين باركر" أحد عظماء الإنترنت

قصة نجاح “شين باركر” أحد عظماء الإنترنت، هناك اشخاص لا يفكرون في الانترنت أنه مجرد وسيلة لتمضية الوقت والتسلية فقط، ولكن هناك أشخاص استغلوا الانترنت فأصبحوا من رجال الاعمال أصحاب الملايين ومنهم رجل الاعمال شين باركر، بدأت شهرة شين باركر تأخذ اتجاهاً آخر بعد أن قررت إحدى شركات الإنتاج السينمائي العمل في فيلم عن مواقع التواصل الاجتماعي.

قصة نجاح “شين باركر” أحد عظماء الإنترنت

السيرة الذاتية لرجل الاعمال شين باركر

ولد رجل الاعمال شين باركر في هيرندن في ولاية فرجينيا الامريكية يبلغ من العمر الآن 37 عاما، كانت هواياته الاساسية هي اختراق المواقع الالكترونية وكان الفضل الاكبر لوالده في تعليمه لغة البرمجة، بدأت علاقة شين باركر بالحاسب الآلي كأي هاوي، وفي عام 1999 ذاع صيته كواحد من أخطر هاكرز الشبكات وواحد من الذين يشكلون خطرا دائما لمؤسسات الأمن الأمريكي لقدرته الفائقة في مجال الحاسب الآلي والإنترنت بصورة خاصة، تولد هذا الانطباع بعد أن تورط في عدد من جرائم التسلل إلى مواقع خاصة بالجيش ومؤسسات وطنية رفيعة المستوى في الولايات المتحدة.

التعليم
بدأ شغفه بالانترنت والكمبيوتر عندما كان في سن السابعة من عمره عندما بدأ والده العمل في مجال المحطات، ولكن لم يستطع الوصول إلى الجامعة بسبب مشاغبته في الأعمال الالكترونية، بدأ في تعليم نفسه فنون تصميم المواقع الإلكترونية وإدارتها بمساعدة والده.

مشواره العملي
وواصل باركر مشواره التقني والتحق بوظيفة مبرمج في شركة قريبة من منزل أسرته في مدينة فرجينيا وفيها حصل على منحة أكاديمية، إلا أنه رفضها وقرر مساعد صديقه فانينغ الذي عرض عليه تأسيس موقع تقوم فكرته على تبادل الملفات الموسيقية أطلقوا عليه اسم نابستار.

في سن التاسعة عشر من عمره عمل مع مجموعة من زملاء الدراسة على موقع “Spotify” الذي يبيع الاغاني بشكل قانوني و له فضل كبير في تأسيسه وانتشاره و يعتبر الموقع الان من افضل الموقع على الانترنت المتخصص في هذا المجال.

وفي عمر الرابعة والعشرين من عمره جلس على كرسي رئاسة فيسبوك وشارك مارك زوكربيرغ في إدارة الفيس بوك، كما تعرض شين للملاحقة القانونية لتعاطيه المخدرات في عام 2005 مما ادى إلى خلافات كبيرة جدا مع مارك زكربرغ بسبب توريطه بموضوع لا شأن له فيه، واضطر إلى ترك رئاسة الفيسبوك و لكن ما زالت أرباحه السنوية يأخذها كل عام.

أرباحه السنوية
تصل أرباحه تقريبا 2.5 مليار دولار في السنة، لقب في وسط المهتمين بالمواقع الاجتماعية بالنابغة لما يقدمه من أفكار كانت محل إعجاب ممن حوله، ويعتبر شين باكر من اكثر شخصيات الانترنت نجاحا.

وعندما اصبح في الثلاثين من عمره تعدت ثروته المليار دولار، ولأن مشواره في مجال الحاسوب غني بالخبرات، فإن باركر يدرك تماما السر الكامن وراء الهدف من المواقع الاجتماعية وما يجب اتخاذه من قرارات بناء على ذوق المستخدمين حول العالم. ويقول مارك  زوكربيرغ: قليلون من يتمتعون بذكاء وقدرات شين، ورغم انفصال شين عن إدارة فيسبوك إلا أن زوكربيرغ يستعين به من وقت لآخر لقناعته بقدراته.

في عام  2008 التقى بجيمي ويلز مؤسس موقع ويكيبيديا الإلكتروني الذي قال عن باركر أنه شخص يستطيع أن يظفر بما يريد بسرعة فائقة بالنسبة لقدرته في خلق الأفكار الاستثمارية الجيدة، ويعمل باركر حاليا مستشارا لعدد من صناديق الاستثمار في لندن.

Back To Top